قانون محاكم الأسرة المصري بين الشريعة والقانون

ديما ديوب

Abstract


نزل القرآن الكريم لإصلاح الإنسان والمجتمع، حيث بينت آيات القرآن الكريم ما يُمَكِّن الأسرة، ويجعلها أساساً لحضارة الامة عند انتظامها، ولا ريب أن الأسرة هي النواة الأولى لهذا الاصلاح، ولها حقوقها وأهميتها وواجباتها ترتبط بحياة الإنسان في سائر أحواله، وقد عنيت الشريعة الإسلامية ببيان هذه الحقوق بياناً مفصلاً كما اهتمت بتنظيمها تنظيماً دقيقاً يواكب كل مرحلة من مراحل الإنسان في حياته، ليكون جديراً لتحقيق الحكمة الإلهية من وجوده وبقائه في الدنيا إلى أجل محدد، وقد تؤدى هذه الحقوق بسهولة ويسر وقد لا تؤدى، لهذا جاء البحث ليكشف عما جاءت به آيات التمكين الأسري من أحكامٍ ومعانٍ، قد تبنى المشرع لهذه الاحكام وذلك بإصدار القانون رقم /10/ المتعلق بإنشاء محاكم الأسرة، جاء ذلك تتويجاً لعمل جماعي مكثف بدأ بمبادرة من المجلسين القوميين للمرأة والطفولة والأمومة والجمعيات الأهلية المهتمة بقضايا الأسرة المصرية، وانتهاءً بصدور هذا القانون بكل ما يحمله من مزايا ورعايةً منه لمصالح الناس جميعاً، وتيسيراً لسبل التقاضي.
The koran came down to earth in order to reform the human relations and the society. The koranic verses have proved that the organized family is the core and the fundament of the civilization of nations. This study will uncover the texts and the rules mentioned in the koranic verses, which have been subsequently used by the legislator as the base of the law number 10 to create the family courts. The intensive cooperation between the national committees of woman, infancy and maternity and the civil associations, known to care about the Egyptian family, lead to create this law with all the advantages which consider the best interests of people, to facilitate them and to give them the means to demand justice.

Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.