سورية بين المؤامرة ونظرية المؤامرة

هلا علي

Abstract


يحاول هذا البحث الاجابة عن عدة اسئلة اولها واهمها: ما الذي تعنيه نظرية المؤامرة؟ وهل هناك فرق بين المؤامرة ونظرية المؤامرة؟ وهل ولدت نظرية المؤامرة مع "الربيع العربي" و"الفوضى الخلاقة" أم أنها سبقت كل ذلك؟ ثم ما هو الدور الذي لعبته نظرية المؤامرة في الحرب السورية؟ هل الايمان بنظرية المؤامرة هو اعتراف ضمني بالهزيمة المعنوية؟ هل كانت الحرب على سورية نتيجة مؤامرة خارجية فعلا قامت بها الدول العظمى صاحبة المصلحة الكبرى في تدمير الداخل السوري وانهاء سورية كعنصر هام من عناصر المشروع المقاوم أم أن ما حصل كان نتيجة عوامل داخلية؟ يحاول البحث أن يجيب عن السؤال: ماهي الثغرات التي يمكن أن تدخل منها المؤامرة الى بعض المجتمعات دون غيرها؟ وفيما اذا كانت هذه الثغرات تنطبق على جميع الدول التي انتشرت فيها المؤامرة، وهل هناك ثغرات خاصة بالمجتمع السوري سهلت المؤامرة؟
This study tries to afford answers to a number of questions that arose concerning the causes and the consequences of the war. What is conspiracy theory? Is there a conspiracy on Syria? Where were the origins of conspiracy theory laid? What was the role that conspiracy played in the war on Syria?
Could the war on Syria really be just a result of the conspiracy or were there additional eternal causes?
The study concludes that:1. War on Syria was an inevitability that most, if not all, societies will arrive to.2. Creating “ Conspiracy theory” in Syria, is a Conspiracy itself. 3. Believing in Conspiracy is a significant goal of conspiracy itself. 4. Supporting a Conspiracy theory in Syria serves the great powers that invented the theory. 5. There is no metaphysical roots of Conspiracy but historical causes founded in the social and economic relations. 6. Regional and international powers put a further nail in the coffin of conspiracy on Syria.

Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.