علم الريافة عند العرب منذ ما قبل الإسلام حتى نهاية عصر الرسول والخلفاء الراشدون

شكران خربوطلي, رجاء إنجام

Abstract


عاش العرب في بيئة صحراوية, اعتمدوا فيها على الينابيع المتفجرة, وإن لم توجد احتاجوا إلى البحث عن الماء والاستدلال عليه ومن ثم استنباطه وهو ما عرف عندهم بعلم الريافة, والذي هو نوع من الفراسة إذ احتاجوا إلى البحث عن بعض الأمارات للدلالة على وجود الماء, فعادة ما اعتمدوا على تحسس رطوبة التربة, أو شم رائحتها, وشم رائحة النباتات, ومراقبة الحيوانات للاستدلال على وجوده, وبعد اكتشافه طوروا أداوتهم ومعداتهم من أجل الحفر ومن ثم الاستجرار للاستفادة من هذه المياه المنحبسة داخل الأرض, ونجحوا في ذلك وحققوا تطوراً كبيراً في صنع الأدوات اللازمة للرفع, ومن ثم شق قنوات الجر, وكذلك نجحوا في إقامة السدود لحبس الأمطار المتساقطة, فكان علم الريافة علم ذو أهمية كبيرة في حياتهم.
Arabs lived in a desert environment, adopted where the springs explosive, although not exist they need to search for water and inferred and then deduced which is known to have the knowledge of Riyavh, which is a type of physiognomy as they need to search for some of the Numerology's to indicate the presence of water, usually what relied on sensing soil moisture, or sniff the smell, and smell the plants, and animal control to deduce the existence, and after discovering, they developed the tools and equipment for drilling and then Ensnarement to take advantage of this water Accumulated inside the earth, and they succeeded in that and have made great progress in making the necessary tools for lifting, and then slitting traction channels, as well as managed to build dams to trap rainfall, Riyavh was the science took a great importance in their lives.

Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.