دور الحرب الناعمة في أحداث الربيع العربي

هلا علي

Abstract


للحرب أشكال ووسائل عديدة. وقد درج العقل البشري على استحضار الحالة العسكرية عندما يتم ذكر كلمة حرب كنوع من الارتباط الشرطي بين الحرب والوسائل العسكرية. لكن الحرب الباردة بين الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة الأمريكية أبطلت ذاك الارتباط الشرطي بين الحرب كمفهوم والوسيلة العسكرية. تلت ذلك مجموعة من التحولات السياسية حول العالم أسهمت بشكل مباشر أو غير مباشر في فك الترابط السابق. يتناول البحث الذي بين أيدينا مفهوم القوة الناعمة التي كانت نتيجة التحول الذي أحدثته الثورة التقنية في القرن العشرين والذي غير مفهوم القوة، فيتناول البحث الحرب الناعمة أو ما يطلق عليه اسم الوجه الثاني للحرب. ويركز على الدور الذي يمارسه الاعلام العالمي الممول والمدعوم أمريكيا بشكل أساس في أحداث الربيع العربي، كما يشير البحث إلى ضرورة مقابلة هذا الإعلام بإعلام مضاد. فالوسيلة العسكرية تقاوم بوسائل عسكرية والوسيلة الناعمة تتم مقاومتها بوسيلة ناعمة مضادة. فالاعلام يركز على محددات ايديولوجية سائدة ويقوم باستبدالها بمحددات ايديولوجية أخرى. لذلك يسلط البحث الضوء على خطورة الأثر التراكمي للإعلام في تكوين إيديولوجيات هدامة. موضحا ذلك من خلال ربطها بنظريات السياسة وأهمها نظرية كرة الثلج وفعل الماء ونظرية أثر الفراشة.
Wars have many shapes and many means and there are a lot of weapons. Mind brings automatically military shape of wars when referred to. This is because of the conditional link that occurs between war and the military form. Cold war happened between Russia and USA played a role in destroying the link mentioned before. Many events followed insisted on the non-military form and non-military means of wars. This study tries to throw light on the soft means of war mostly the psychological one attempting to go over the role of Media in the events of Arabic Spring and trying to explore the dualism between image and idea and its role in breaking wars. The study tries also, through political theories, to explain how Media works on destroying Ideologies replacing them by new ideologies that serves the aims and the goals of its sponsors.

Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.