دوافع الاحتلال الاسباني للمغرب الأوسط"الجزائر" مابين" 1505 – 1518م "

الهام يوسف

Abstract


وحّد زواج فرديناند الثاني ملك أراغون من إيزابيلا ملكة قشتالة سنة 1469م أسبانية المسيحية تحت تاج واحد ، وقد ترتب على هذا الاتحاد أن أصبحت أسبانية دولة أوروبية عظمى قوية في البر والبحر، وقد حققت الملكية الأسبانية في عام 1492م نجاحاً كبيراً، حيث سقطت غرناطة في بيدهم،أخر مملكة للمسلمين في الأندلس، كما شهد هذا العام خروج الملاح كريستوف كولومبس من أسبانية مبحرا في المحيط الأطلسي باتجاه الغرب للوصول إلى الهند حيث منابع التجارة التي يحتكرها التجار المسلمون وتمر بأرض المسلمين في طريقها إلى أوروبة، ومع بداية القرن السادس عشر بدأ الاحتلال الاسباني للمغرب الأوسط مدفوعين بدوافع دينية وإستراتيجية وللقضاء على القرصنة، وقد ساعدهم على تحقيق هدفهم تفكك المغرب الأوسط وضعفه.
The marriage of Ferdinand II, King of Aragon, and Isabella, Queen of Castile, in 1469, did unify the Christian Spain under the same crown. It followed this arrangement that Spain became a super European state strong on land and in the sea. The new monarchy scored, in 1492, great success. Granada, the last Moslem State, in Al Andalusia, fell to the new Monarchy. The same year witnessed the departure of Christopher Columbus sailed in Atlantic sea heading westward to reach India, where sources of trade where in the hands of Moslem merchants crossing Moslem territories towards Europe. With the advent of 16th century, stimulated by strategic and religious motives, the Spaniards started their occupation of Middle Maghreb with the aim to subdue piracy. The disintegration and weakness of the region helped them to materialize their aim.

Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.