البنيوية في النقد التطبيقي كمال أبو ديب أنموذجا

أحلام حلوم

Abstract


قمت في هذا البحث بدراسة المفهومات البنيوية أولا , وكيفية انتقالها إلى الميدان الثقافي العربي.
وحددت هذه المفهومات وأهم الرواد الذين أسسوا لها وأسهموا في بنائها كمنهج نقدي, ثم تتبعت السبل التي أوصلتها إلى النقد العربي الحديث ودور المثاقفة في عملية التأثر والتأثير.
ولعل الخطوات التطبيقية التي أجريتها جعلت المنهج البنيوي يأخذ ملامحه الواضحة في نقدنا العربي, ويعرض البحث ذلك بالتفصيل بالوقوف عند الناقد البنيوي الشكلاني كمال أبو ديب من خلال تطبيقاته للبنيوية.
ونظرا لتعذر الإحاطة بجوانب البنيوية كافة التي شبهت بأرخبيل للناظر إليها من الأعلى , حاولت دراسة البنيوية كطريقة في التفكير والنقد الأدبي , وذلك لأن البنيوية تسعى بصورة خاصة إلى اكتشاف العلاقة بين نظام الأدب ( النص ) وبين الثقافة التي يشكل النص جزءا منها.
In this research I studied structural concepts , and how to move into the Arabic cultural field. I defined these concepts, and the most important people who founded it and contributed to its construction as a structural approach . Then I traced the ways that brought it to the modern Arabic criticism .And the role of competency in the process of vulnerability and influence. Perhaps the practical steps I have taken has made the structural approach take its obvious features in our Arabic criticism. This research is presented in detail by the structural critic Kamal Abu Dib , through his structural applications. And because it is impossible to take note of all structural aspects that resembled the archipelago to look up from the top, I tried to study structuralism as a way of thinking and literary criticism. In particular ,structuralism seeks to discover the relationship between the literary system ( the text ) and the culture , that the text part of it.

Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.