"اللُّغة الوُسطى في روايات أحمد يوسُف داوود"

فاخر ميَّا, ريتّا علي

Abstract


إنَّ اللُّغةُ هيَ أداةُ التَّواصُلِ ذاتُ الدَّورِ الأهمِّ في حياةِ الإنسانِ وعلاقتهِ معَ بيئتهِ، وتقويمِ صلتهِ بالمجتمعِ الّذي يُولَدُ ويندمجُ فيه. ولطالما كانتِ ابنةُ المجتمعِ، المُتأثّرة بتطوّرهِ، والمُتأخِّرة بتأخُّره.

وبما أنَّ الفُصحى هيَ لغةُ التّعامُلِ الرّسميّة، الرًّصينةِ بنحوِها، وصرفِها، ومُفرداتِها المُنتقِلة منَ السّلف إلى الخلف، إلّا أنَّها قد تكونُ في كثيرٍ منَ الأحيانِ صعبةَ التّطبيقِ والوُصولِ إلى جميعِ الناسِ على اختلافِ مقوّماتهم الثّقافية، فمنَ الصَّعبِ أن تنقُلَ الواقعَ وإيقاعاته بشفافيةٍ إلى جميعِ النّاس، وأن تُعبّرَ عنِ الحياةِ ببساطتِها وعفويّتها، وتصِل إلى النّاسِ على اختلافِهم.

وبما أنَّ ظاهرةَ وجودِ اللغةِ العامّيّةِ إلى جانبِ الفُصحى، ظاهرةٌ لُغويّة في جميعِ دُوَلِ العالم، مِن هنا جاءتِ الحاجةُ في الرّوايةِ العربيّةِ بشكلٍ عامّ، والرّوايةِ الرّيفيَّةِ بشكلٍ خاصّ، إلى لُغةٍ وُسطى بينَ الفُصحى والعامّيّة، لٌغةِ حِوارٍ رِوائيّة قادِرة على تقريبِ الفُصحى منَ الحياةِ اليوميّة وإبداعِ صياغةٍ حواريّة تمنحُ الشّخصيّاتِ ملامِحَها النّفسيّة والاجتماعيّة، لغةٍ مقبولةٍ عندَ مُختلفِ مُستوياتِ القُرّاء العلميّة والثّقافيّة، ومكانتِهِم الاجتماعيّة، تخدِم النّصّ الرّوائي في التّعبيرِ عنِ العواطفِ الإنسانيّةِ الّتي تخرجُ بِلا وعيٍ، حيثُ تعجزُ الفُصحى برصانتِها وتركيبها عنِ أدائهِ والتّعبيرِ عنهُ، دونَ المساسِ بمكانةِ الأخيرةِ وقواعدِها ومبادئِها الأساسيّة انطِلاقاً من أنَّ الفصحى كانت في يومٍ منَ الأيّامِ لُغةً عامّيّة، نزلت بلهجاتٍ مُختلِفة، عُبّرَ عنها سابقاً بكلمة "اللغة" أو "اللسان". قالَ تعالى: {وما أَرْسَلْنَا مِن رَسولٍ إلَّا بِلِسانِ قَومِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُم فَيُضِلُّ اللهُ مَنْ يَشَاءُ وَيُهدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ العَزيزُ الحَكيمُ}[1].

Language is one means of communication that has the most significant role in enhancing humans' life and their relation with their environment alongside their relations with the society in which they were born and raised. Language has always been the product of this society on whose progress and regress have an impact upon it. It is well-known that standard Arabic is the official language with its accurate grammar and vocabulary moving from the ancestor to the descendant. However, it very often may be difficult to apply or have access to for most people regardless of their cultural qualifications. It is also difficult for this language to convey or transfer reality as clear as it is or to express how easy and spontaneous life is to all people. Since the phenomenon of vernacular language alongside standard language is a linguistic one all over the world, thus the necessity in the Arabic novel in general and countryside in particular emerged to have an in-between third language that is neither standard nor vernacular. This novel language is to be capable of bringing the standard closer to daily life and ending up with one form of dialogue that provides characters with their psychological and social traits; a tacit language for all different cultural and scientific levels of readers and their social status. Also, this language will help the text express the human emotions that emerge subconsciously for the standard one is incapable of doing so. Needless  to say, standard Arabic was one day a vernacular with different dialects expressed through words like "language" and "tongue." Allah said: ("We have not sent but a messenger to represent his nation and clarify the truth to them. For, God guide and misguide whomsoever thus He is the Noble and Wise").


* - أستاذ – قسم اللغة العربيّة – كليّة الآداب والعُلوم الإنسانيّة – جامعة تشرين – اللاذقيّة سورية.

** - طالبة ماجستير (الدراسات الأدبيّة) – قسم اللغة العربيّة – كليّة الآداب والعُلوم الإنسانيّة – جامعة تشرين – اللاذقيّة – سورية.

[1] - القرآن الكريم، سورة إبراهيم، الآية (4).


References


- القرآن الكريم.

- الأزهري، (محمد بن أحمد). تهذيب اللغة، (د.ط) (د.ت)، حققه وقدّم له: عبد السّلام محمد هارون، راجعه: محمد علي النجّار، الدّار المصريّة العامّة للتّأليف والتّرجمة

- أنيس، إبراهيم. اللغة بين القومية والعالمية، دار المعارف، مصر، القاهرة، 1970م.

- أنيس، إبراهيم. في اللهجات العربية،ط1، المكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، 1955م.

- الجاحظ. البيان والتّبيين، الجاحظ. البيان والتّبيين، تحقيق وشرح: عبد السّلام محمد هارون، مكتبة الخانجي، القاهرة.

- ابن جنّي (أبي الفتح عثمان ، ت 392ه)، الخصائص، تحقيق: محمد علي النّجّار، المكتبة العلميَّة.

- الجواليقي، (موهوب بن أحمد). شرح أدب الكاتب، قدّم له: مصطفى صادق الرّفاعي، عنيت بنشره: مكتبة القدسي، القاهرة.

- الجوهري، (اسماعيل بن حمّاد، ت 398ه).ط4، الصِّحاح تاج اللغة وصِحاح العربية، تحقيق: أحمد عبد الغفور عطّار، دار العلم للملايين، (بيروت- لبنان)، 1990م .

- الحاجّ صالح، عبد الرَّحمن. السّماع العلمي اللغوي عند العرب ومفهوم الفصاحة، منشورات المجمع الجزائري للغة العربيّة، المؤسسة الوطنية للفنون المطبعيّة، الجزائر، 2007م.

- ابن حزم (علي بن أحمد بن سعيد، ت 456ه) ، الإحكام في أُصولِ الأحكام، ط2، تحقيق: أحمد محمد شاكر ، قدّمَ لهُ: إحسان عبّاس ، دار الآفاق الجديدة ، (بيروت ، لبنان)، 1983م .

- حطّيني، يوسف. مكوّنات السّرد في الرواية الفلسطينيّة، منشورات اتّحاد الكتّاب العرب، دمشق، 1999م.

- ابن خلدون (وليّ الدين عبد الرحمن بن محمد ، ت 808ه). مقدمة ابن خلدون،ط1، تحقيق: عبد الله محمد الدّرويش، دار يعرُب، دمشق، 2004م.

- الرّازي، (مُحمّد بن أبي بكر بن عبد القادر). مُختار الصِّحاح، مكتبة لُبنان، بيروت.

- رضا، أحمد. قاموس ردّ العامّي إلى الفصيح، دار الرائد العربي، بيروت، الطبعة الثانية، 1981م .

- الزمخشري، (محمود بن عمر). أساس البلاغة، ط1، دار صادر (بيروت – لبنان)، 1979م.

- سلّام، محمّد زُغلول. دراسات في القصّة العربيّة الحديثة، (د.ت)، مُنشأة المعارِف، الاسكندريّة.

- عبّود، حنّا. المدرسة الواقعيّة في النّقد العربي الحديث، مطبوعات وزارة الثقافة، دمشق، 1978م.

- العجّاج (عبد الملك بن رؤبة). ديوان العَجَّاج، تحقيق: الدكتور عبد الحفيظ السَّطلي، مكتبة أطلس، دمشق.

- عكاشة، محمود. علمُ اللُّغة (مدخل نظري في اللغة العربيّة)، ط1، دار النّشر للجامعات، القاهرة، 2006م.

- علي، علي اسماعيل. المهارات الأساسيَّة في ممارسة خدمة الفرد، دار المعرِفة الجامعيّة، القاهرة، 1995م.

- العمايرة، محمد أحمد. بحوث في اللغة والتّربية، عمّان، 2002م.

- ابن فارس ( أبو الحُسَين أحمد ، ت 395ه ). مقاييس اللغة، (د.ط)، تحقيق: عبد السلام محمد هارون، دار الفكر للطباعة والنشر، القاهرة، 1972م .

- فريحة ، أنيس. اللهجات وأسلوب دراستها،ط1، دار الجيل، بيروت، 1989م.

- الفيصل، د. سمر روحي. الاتّجاه الواقعي في الرواية السورية، منشورات اتّحاد الكتّاب العرب، 1986م.

- مادن، سهام. الفصحى والعامية وعلاقتهما في استعمالات الناطقين الجزائريين، (د.ط)، مؤسسة كنوز الحكمة للنشر والتوزيع، الجزائر، 2011م.

- محفوظ، نجيب. أتحدَّثُ إليكُم، دار العودة، بيروت، 1977م.

- ابن منظور (جمال الدين محمّد الإفريقي ت 711ه). لسان العرب،ط3، دار صادر، بيروت.

- منيف، عبد الرحمن. الكاتب والمنفى ( هموم وآفاق الرّواية العربيّة )، ط1، دار الفكر الجديد، (بيروت - لبنان) ، 1992م .

- النّسّاج، سيّد حامد. اتّجاهات القِصَّة المصريّة القصيرة، دار المعارِف، القاهرة، 1978م.

- هلال، د.محمد غنيمي. النقد الأدبي الحديث، دار نهضة مصر، 1997م.

- وافي، علي عبد الواحد. فقه اللغة، ط3، دار نهضة مصر، 2004م.

- وافي، محمد عبد الكريم. منهج البحث في التّاريخ والتّدوين، ليبيا، جامعة قار يونس، 1995م.

- يعقوب، إميل بديع. فصول في فقه اللغة العربية، ط1، المؤسسة الحديثة للكتاب، (طرابلس - لبنان)، 2008م.

- يعقوب، إميل بديع. فقه اللغة العربيّة وخصائصُها، ط1، دار العلم للملايين، (بيروت - لبنان)، 1982م.

- يعقوب، إميل بديع. فقه اللغة العربية وخصائصها، دار الثقافة الإسلامية، (بيروت - لبنان) .

الرّوايات:

– داوود، أحمد يوسف. الأوباش، وزارة الثقافة والإرشاد القومي، دمشق، 1982م.

- داوود، أحمد يوسف. تفّاح الشَّيطان، دار الأهالي، دمشق، 1988م.

- داوود، أحمد يوسف. الخُيول، دار الحصاد للنّشر والتّوزيع، دمشق، 1976م.

- داوود، أحمد يوسف. دمشق الجميلة، اتّحاد الكُتّاب العرب، دمشق، 1976م.

- داوود، أحمد يوسف. فِردَوس الجُنون، اتّحاد الكُتّاب العرب، دمشق، 1996م.

*المراجع المُترجَمة:

- بارت، رولاند. الكتابة في درجة الصفر، ط1، ترجمة: د. محمد نديم خشفة، مركز الإنماء الحضاري، 2002م.

-اليوت، (ت.س). مقالات في النّقد الأدبي، ترجمة: لطفية الزيّات، مكتبة الأنجلو المصريّة.

*المجلّات والدّوريّات العربيّة:

- سمّاق، فيصل. الواقعيّة في الرواية السورية المعاصرة، مجلة المعرفة، العدد: /311/ - دمشق، 1979م.

- عبد الصَّبور، شاهين. التحدّيات الّتي تُواجه اللغة العربيّة، المغرب، المنظّمة الإسلاميّة للتّربية والتّعليم والثّقافة، 2005م. http://www.isesco.org.ma/pub/arabic/Langue_arabe/p9.htm


Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.


رئيس التحرير: الأستاذ الدكتور هاني محمود شعبان

هيئة التحريرأمين التحرير: د.أمير درويش تفيحة