ميناء طرابلس في العهد العثماني مابين (1516-1919م)

الهام يوسف, محمد غسان يوسف

Abstract


 

ميناء طرابلس في العهد العثماني

مابين (1516-1919م)

 

تمتع ميناء طرابلس بأهمية كبيرة في بداية العهد العثماني، وكان يعدّ ميناء حلب الرئيسي حتى سنة 1612م، كما كانت طرابلس مقرا لإقامة الجاليات الأجنبية، وقناصل الدول، إلا أنها فقدت مكانتها هذه في مطلع القرن السابع عشر.

تعرضت طرابلس للعديد من الظروف التي أدت إلى تراجع مينائها، ففي النصف الأول من القرن السابع عشر، عانت من استبداد يوسف باشا سيفا وابتزازه أموال التجار الأجانب، كما عانت من المنازعات الدموية الطويلة بينه وبين خصمه الأمير فخر الدين المعني الثاني، مما أدى إلى تفوق ميناء الإسكندرونة.

كما أن قيام الثورة الصناعية في أوروبة، أدى إلى تدفق البضائع من أوروبة إلى بلاد الشام، مما فرض بناء ميناء جديد لاستقبال السفن الكبيرة التي تسير بقوة البخار، لذلك تم انشاء ميناء بيروت الذي طغى على ميناء طرابلس.

ومع نهاية القرن التاسع عشر، فقد الميناء أهميته بعد بناء سكة حديد رياق-حلب، التي كانت تنقل البضائع إلى رياق ملتقى حمص وحماة وبيروت والشام، ومنها تذهب بها فورا إلى السفن المنتظرة لنقلها في مرفأ بيروت، مما تسبب في خسارة مرفأ طرابلس تجارته الداخلية مع مدينتي حمص وحماة.

With the beginning of the Ottoman era, Tripoli harbor enjoyed great importance. It was considered the main harbor of Aleppo till 1612. Likewise Tripoli was a resident city for foreign minorities, and other States representatives (Consuls) However, it lost its status with the commencement of the 17th century.

Tripoli faced several circumstances that led to decline of its harbor. In the first half of the 17th century, Tripoli suffered from Youssef Basha Seifa's despotism, and his embezzlement of foreign merchant's money. Likewise the city suffered from his severe enmity with Prince Fakhr Edin El Mani II. This rift led to the progress of Iskandaron Harbor

The Industrial Revolution in Europe led to the flow of commodities from Europe to Levant. This nictitated the building of Beirut Harbor, which soon diminished Tripoli Harbor.

With the end of the 19th century, the harbor lost its importance after the installation of the railway Riaque- Aleppo, that used to transport commodities to Riaque, a meeting point between Homs, Hama, Beirut and Al-Sham, then the commodities would be carried to the ships waiting at Beirut. This led to losing internal trade of Tripoli with both Homs and Hama.


References


أولا :المصادر العربية

- الإدريسي، أبي عبد الله محمد. نزهة المشتاق في اختراق الآفاق. مكتبة الثقافة الدينية، القاهرة، 2002. ص1112.

- الحموي، ياقوت بن عبد الله. معجم البلدان. دار صادر، بيروت، 1977. ص540، ص501.

- القلقشندي، أبو العباس أحمد، صبح الأعشى في صناعة الإنشاء، المطبعة الأميرية، القاهرة، 1914.

- المقريزي، أبي العباس أحمد، السلوك لمعرفة دول الملوك، تحقيق محمد عبد القادر عطا، دار الكتب العلمية، بيروت، 1977. ص533.

- اليعقوبي، أحمد بن أبي يعقوب . البلدان. تحقيق محمد أمين ضناوي، دار الكتب العلمية، بيروت، د.ت. ص224.

- شريف، حكمت بك، تاريخ طرابلس الشام من أقدم أزمانها إلى هذه الأيام، تحقيق منى حداد يكن ومارون عيسى الخوري، دار حكمت شريف ودار الإيمان، طرابلس –لبنان، 1987. ص280.

ثانيا: المراجع العربية

- أبو جبل، كاميليا و محمد، نجاح. تاريخ الوطن العربي الحديث (بلاد الشام والعراق). جامعة دمشق، 2005م، ص636.

-

- الصباغ، ليلى، الجاليات الأوروبية في بلاد الشام في العهد العثماني في القرنين السادس عشر والسابع عشر، مؤسسة الرسالة، بيروت، 1989م. ص523.

- توتل، فردينان. النجد في الأعلام. ط26، مؤسسة انتشارات دار العلم، قم-إيران، 2006.

- حبلص، فاروق. أبحاث في تاريخ ولاية طرابلس إبان الحكم العثماني من خلال الوثائق الرسمية العثمانية. المعهد الألماني للأبحاث الشرقية في، بيروت، 2007، ص265.

- حلاق، حسان وصباغ، عباس. المعجم الجامع في المصطلحات الأيوبية والمملوكية والعثمانية ذات الأصول العربية والفارسية والتركية،.دار العلم للملايين، بيروت، 1999، ص246.

- الخرابشة، سليمان عبد العبد الله. مملكة طرابلس في العهد المملوكي. أطروحة لنيل درجة الماجستير في الجامعة الأردنية، 1985، ص339.

- رافق، عبد الكريم، دراسات اقتصادية واجتماعية في تاريخ بلاد الشام. مطبعة ألف باء الأديب، دمشق، 2002،

- سالم، السيد عبد العزيز. طرابلس الشام في التاريخ الإسلامي. مؤسسة شباب الجامعة للطباعة والنشر، الإسكندرية، د.ت، ص570.

- صابان، سهيل. المعجم الموسوعي للمصطلحات العثمانية التاريخية. مكتبة الملك فهد الوطنية، الرياض، 2000. ص230.

- عبد الرحيم، عبد الرحيم. النظم الإدارية العثمانية في البلدان العربية وأثرها في العلاقات العربية العثمانية 1517-1798م. د.م، د.ت. ص29.

- عبد الكريم، أحمد عزت. دراسات في تاريخ العرب الحديث. دار النهضة العربية، بيروت، د.ت.

- عمران، خضر، الأوضاع الاجتماعية في لواء اللاذقية 1870 - 1919م، منشورات جامعة تشرين، 2007،

- عوض، عبد العزيز. الإدارة العثمانية في ولاية سورية 1864-1914م. دار المعارف، مصر، 1969، ص384.

- القطار، الياس، نيابة طرابلس في عهد المماليك، دائرة منشورات الجامعة اللبنانية، بيروت، 1988، ص752.

ثالثا :المراجع المترجمة

- أوزتونا ، يلماز، تاريخ الدولة العثمانية ، ترجمة عدنان سلمان ، مؤسسة فيصل للتمويل ، استانبول، 1988، ص876.

- أوغلي، أكمل الدين إحسان. الدولة العثمانية تاريخ وحضارة. ترجمة صالح السعداوي، استانبول، 1999م، ص890.

- أوغلي، خليل ساحلي، من تاريخ الأقطار العربية في العصر العثماني، استانبول، 2000، ص718.

- إينالجك، خليل وكواترت، دونالد. التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للدولة العثمانية. دار المدار الإسلامي، بيروت، 2007،

- بارقان، عمر لطفي، نظام المقاطعة، ترجمة ناجي أحمد الموصلي، الموصل، 1973م،

- نسكايا، ايرنيا سميليا، البنى الاقتصادية والاجتماعية في المشرق العربي على مشارف العصر الحديث، ترجمة يوسف عطا الله، دار الفارابي، بيروت، 1989.

رابعا: المراجع الأجنبية

HEYD, W. Histoire Du Commerce Du Levant Au Moyen – Age. Leipzig, 1923.

Raymond, Andre .Grandes Villes Arabes Al Epoque Ottomane. Paris, 1985.

خامسا: المواقع الالكترونية

https://ar.wikipedia.org/wik/

https://www.flickr.com/photos/muneera10/4029736570


Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.


رئيس التحرير: الأستاذ الدكتور هاني محمود شعبان

Editorial Board أمين التحرير: د.أمير درويش تفيحة