ظاهرة الخوف في شعر عُبيد بن أيوب العنبري

نزيهة طه

Abstract


إنّ القارئ المتمعن في أدب الصّعاليك عامة، يجد أن الظروف القاهرة التي كانوا يعانونها شكّلت منعطفاً خطيراً في حياتهم؛ فقد عانوا النّبذ والتّشرّد، وفقدوا الأمن السياسي والاجتماعي والاقتصادي، فعاشوا اغتراباً ضاغطاً، انعكس عليهم بشكل أو بآخر، مما أدى إلى تأزم نفسيٍّ، ظهر بشكل جليّ في أحاسيس مشتّتة، ومشاعر حائرة، وقلقٍ دائم، وخوفٍ بادٍ في ثنايا أشعارهم؛ في أساليبهم التعبيرية والفنية.

وهذا ظهر جلياً – وبشكل لافت – في شعر عُبيد بن أيوب العنبريِّ، الذي تحوَّل الخوف عنده إلى ظاهرة مرضيّة مخيفة، فأردنا أن نتبيَّن أثر هذه الظاهرة في إخصاب خياله، وإثراء تجربته الشعرية.

 

The reader Who reads steadily the Begger Literature , ingeneral , finds that the difficult circumstances which they were suffering from formed adangerous change in their life. They suffer from rejection , homelessness and they lost the political , social and economical safety.

They lived a compressed expatriation which reflexed on them completely that led to a psychological crisis that appeared clearly in dispersed and continuous confusion. as well as , a fear seen in the contents of their projects and in their expressive and artistic styles. This is shown clearly in the poetry of Abyed Ibn Ayyub al-Anbary whose fear changed to afearful sickening phenomenon. We wanted to show the effect of this phenomenon in richening his poetical experience.


Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.


رئيس التحرير: الأستاذ الدكتور هاني محمود شعبان

Editorial Board أمين التحرير: د.أمير درويش تفيحة