الفعل المضارع في معلقة الأعشى: دراسة نحوية دلاليّة

حسين ارشيد الأسود العظامات

Abstract


This study aim at investigating the temporal possibilities of the simple present tense in Arabic within certain poetic structures of Al A’sha’s well-known poem which was classified as one of the best classic of Arabic Mu’allaqat. The researcher found out that simple present in Arabic gains many possible meanings and uses according to its different linguistic contexts in poetry. For instance, using the simple present helps the poet express certain poetic topics like: boasting (personal and communal), flirting and love adventures, in addition to describing certain social behaviors like drinking wine, and threatening the enemy. Moreover, analyzing the poet’s use of the simple present helped the researcher form a clearer image of the poet’s psychological buildup and presents a critical psychological analysis of the previous mentioned poetic topics.

Thus, the researcher concluded that the simple present in Arabic poetry gains different meanings and usages other than its original syntactical and semantic meanings. For example, Al A’sha uses the simple present to depict past events just as a means to escape his harsh present time conditions. Another semantic and syntactic possibility of the simple present is that Al Asha uses it in communal and personal boasting to perpetuate and immortalize his tribe’s glory and noble characteristics. This way he shows that these qualities are everlasting and renewable and not just part of their past history, a mission that the past tense incapable of achieving.

تحاول هذه الدراسة أن تبيّن الإمكانات الزمنيّة للفعل المضارع في السياقات التركيبيّة في نص لغوي شعريّ تكثُر فيه هذه الأفعال، وهو معلقة الأعشى. وقد ظهر في البحث أنّ للفعل المضارع دلالات زمنيّة متنوعة  يكتسبها من خلال السياقات والقرائن اللّغويّة الشعريّة المستعملة ، وأنّ استعمال الشاعر الفعل المضارع  للتعبير عن الأغراض الشعرية في قصيدته : من وصف المحبوبة ووصف مغامراته معها، وتعاطيه سلوكات اجتماعية كالخمرة ، ثم الفخر بالنفس والجماعة، والتهديد والوعيد للأعداء، كان في كلّ ذلك يصف بعضاً من ملامح حياته العامة بسلوكات خاصة، عبرت عن كينونة الشاعر الشخصية.

وخلص البحث إلى أنّ استعمال الفعل المضارع  في التراكيب اللّغويّة، ومنها الشعريّة، يكتسب دلالات زمنيّة غير الدلالات الأصلية التي وُضِعت له  ، وكان من أهمّ النتائج التي توصّل إليها البحث : أنّ الأعشى كان يرتدُّ إلى الماضي ويستحضره من خلال استعماله للفعل المضارع هرباً من حاضره، وأنّ الفعل المضارع لا يتقيّد بزمن معين عندما يُسْتَعْمَل في سياقات تركيبيّة مختلفة، وأنّه لمّا كان غرض القصيدة الرئيس عند الأعشى هو الفخر، والفخر بمناقب الشاعر ومآثر(أمجاد) قبيلته لا يُقيَّد بزمن معيّن، فلعلّه جاء بالفعل المضارع كي يثبت  للمتلقّي أنّ هذه الصفات والأفعال مستقرّة فيه وفي قبيلته ومتجدِّدة، تعرفها القبائل في كلّ مكان وزمان.


Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.


رئيس التحرير: الأستاذ الدكتور هاني محمود شعبان

Editorial Board أمين التحرير: د.أمير درويش تفيحة