النشاط البحري في المغرب الأوسط (الجزائر ) خلال القرن السادس عشر الميلادي

سناء سقور

Abstract


شهدت البحرية الجزائرية أوج قوتها خلال القرن السادس عشر الميلادي، حيث تمكنت الجزائر بفضلها من احتلال مكانة خاصة في حوض البحر المتوسط ، ولاسيما بعد انضمام الجزائر للدولة العثمانية عام 1518، حيث برز رياس البحر في مرحلة البكلربكي(*) التي استمرت من عام 1518 حتى 1587م ، وبدأ هؤلاء يهتمون بالجانب العسكري البحري ، فبلغت الجزائر من خلالهم درجة رفيعة ومكانة مهمة ، كما أدت دوراً فعالاً في عملية النشاط البحري والسيطرة في البحر المتوسط لمدة ثلاثة قرون استمرت من 1518 حتى 1830، وكان ذلك بتأثير عوامل مساعدة في ازدهار هذه القوة البحرية متمثلة بخبرة الأتراك كونهم أمة بحرية، إضافة إلى دور الأندلسيين وخبرتهم في صناعة السفن، وهذا جعل القوة البحرية تتطور وتزدهر وتتنوع قطع السفن .

 

The Algerian an navy witnessed its heyday during the 16 th century, where Algeria was able to occupy a special place in the Mediterranean basin , especially after the accession of Algeria to the ottoman Empire in 1518. Where Rias sea  emerged in the Baklarbeki period, which lasted from 1518 until 1587 and began to care about the military side of the sea and reached Algeria through them a high degree and important position .
It has also played an active role in the maritime activity and control of the Mediterranean see three centuries. This was influenced by the factors contributing to the prosperity of this naval force represented by the experience of the ottomans as a maritime nations as well as the role of Andalusians and their expertise in shipbuilding this had made the naval force evolve and thrive and the shipyard varies.

 


(*) بكلربكي :تعني أمير الأمراء  ، وتلفظ بيلربي لأن الكاف هنا فارسية تلفظ ياء. للمزيد : صابان، قره: تاريخ المغرب الكبير، ترجمة: محمود عامر، أنقرة ، المؤسسة التاريخية، 1983ص63-64.


Full Text: PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.


رئيس التحرير: الأستاذ الدكتور هاني محمود شعبان

Editorial Board أمين التحرير: د.أمير درويش تفيحة