البرنامج الوظيفي لساحة مدارس التعليم الأساسي مقارنة مع النورمات العالمية مثال: ( ساحات مدارس التعليم الأساسي بمدينة اللاذقية )

Authors

  • هاني هاشم ودح

Abstract

مع بداية القرن التاسع عشر أخذت المدارس بالانتشـار, وذلك عندما شعرت الدول بأهمية التعليم، وآمنت بأن بعد الغذاء للإنسان يأتي التعليم في الدرجة الثانية من حيث الأهمية، وهذا ما نادى به DANTON عام 1793 بعد أن نجح في التصويت على جعل التعليم إلزامياً حين قال:

" بعد الخبز فإن التعليم هو أول حاجات الشعوب " [1]

وانطلاقاً من الرسالة السامية للمدرسة في تربية النشء، وإعداد جيل متكامل بناء، ومن خلال صقل العقول وتهذيب النفوس... إيماناً بالدور الرائد الذي تقوم به المدرسة في المجتمع في مجالات تربوية واجتماعية متعددة، فإن هذا يستدعي بلورة الأفكار التطويرية التي تنبثق من واقع البيئة المدرسية وحاجتها من أجل تطوير قدارت المدرسة تفعيلاً لدورها وتعزيزاً لمسؤولياتها, ولكي يقوم البناء المدرسي بدوره الصحيح لابد من تحقيق التكامل الوظيفي للمدرسة من النواحي التالية:

الناحية الأولى: التكامل الوظيفي الداخلي للبناء المدرسي.

الناحية الثانية: التكامل الوظيفي الخارجي لساحة البناء المدرسي.

الناحية الثالثة: إيجاد الربط المنطقي ما بين الوظيفتين السابقتين الذكر.

والبحث الذي بين أيدينا يلقي الضوء على الناحية الثانية، بهدف إيجاد البرنامج الوظيفي لكامل العناصر الأساسية المشكلة لساحة المدرسة وبما يساير النورمات العالمية ليتم تحقيقها في ساحات المدارس الابتدائية للأجيال القادمة.

At the beginning of 19th century schools had begun to spread ,notably when countries realized the importance of learning and and believed that it is significantly  second to man after bread. That is what Danton had called for in 1973 after his success on voting in favor of making learning obligatory when he said "Learning is the first needs of nations after bread"

The school has an important role in society, being up and educating young generation. It is therefore important to develop notions that would enhance its role taking into account the realities and environment of the school.

In order for the school building to function properly, the functional integration of the school should meet the following:

  • § First Aspect: The interior functional integration of school building
  • § Second Aspect:  The exterior functional integration of the school yard
  • § Third Aspect: Finding out logical link between the above mentioned functions.

The research at hand casts light on the second aspect with the aim of finding out the functional programme of all basic elements forming the school yard in accordance with International Norms to be materialized in the school yards of the Primary Education schools for future generation.

 

Downloads

Published

2019-01-23

How to Cite

1.
ودح هه. البرنامج الوظيفي لساحة مدارس التعليم الأساسي مقارنة مع النورمات العالمية مثال: ( ساحات مدارس التعليم الأساسي بمدينة اللاذقية ). Tuj-eng [Internet]. 2019Jan.23 [cited 2024Jun.22];27(3). Available from: https://journal.tishreen.edu.sy/index.php/engscnc/article/view/6925

Most read articles by the same author(s)