انفصال العمارة عن الطبيعة خلال القرن العشرين مدينة اللاذقية مثالا"

Authors

  • فؤاد خضرة
  • رنا غره

Abstract

للمجتمع الإنساني وتطوره ارتباط مميز بالعمارة التي تشكل ظاهرة لها غايات مختلفة أهمها الاجتماعية وتصنع ما يُطلق عليه مصطلح "البيئة المعمَرة " الناتجة عفوياً من دورها في إرضاء احتياجات الإنسان وخاصة الاجتماعية منها. تراجع هذا الدور مع بدايات القرن الماضي وكان نتيجته الانفصال بين العمارة وبيئتها في مدينة اللاذقية على شكل تلوث ذوقي وحسي لمبانيها مبتعداً بها عن خصوصيتها كظاهرة حية مرتبطة بعصرها ومجتمعها. وبمنهجية تدرجت من التعرف على العمارة الإنسانية وما تفعله لتوثيق الإرتباط بين الإنسان والطبيعة والعلاقة بين العمارة ومحيطها والوضع الراهن والأسباب التي أدت إلى هذا الانفصال بينهما من خلال تحليل مظاهره للوصول إلى حلول معمارية تعيد علاقة الإرتباط بين عمارة المدينة ووسطها الطبيعي. يختتم البحث بتوصيات ونتائج يمكن أن تُكوّن نواة لإعادة الارتباط بين العمارة وبيئتها من خلال عودة الدور المنوط بها.  بحث مسجل بقرار مجلس الجامعة رقم /52/ تاريخ 17/9/2013 وأُجري في كلية الهندسة المعمارية بجامعة تشرين بين 17/9/2013 و 17/6/2014. The Human society and its development has a great link with architecture that forms a phenomenon with different objectives; the most important of these are the social ones that make what is called "the built environment" that stemmed spontaneously from its role in satisfying human needs, especially the social ones. This role was reduced at the beginnings of the pervious century and the result was a separation between architecture and its community in Lattakia city as a kind of aesthetic and sensual pollution for its buildings keeping it away from its peculiarity as a living phenomenon that is linked with its era and society. A system that moved from identifying the human architecture to strengthen  the relation between  humans and nature, and the relation between nature and its surrounding, the current situation and reasons that led to this separation between the urban architecture and its natural surroundings. The research concludes with recommendations and conclusions that might be a core to re-establish the relation between the architecture and surroundings through its regaining its role.

Published

2016-01-04

How to Cite

1.
خضرةف, غرهر. انفصال العمارة عن الطبيعة خلال القرن العشرين مدينة اللاذقية مثالا". Engineering Sciences Series [Internet]. 2016Jan.4 [cited 2021Mar.3];36(5). Available from: http://journal.tishreen.edu.sy/index.php/engscnc/article/view/1311

Most read articles by the same author(s)